نــــــــــــــــور منتـــــــــــــــديـــــــــات الـــــــــــعــــــــــــرب
اهلا ومرحبا بك يسعدنا انضمامك فى نور منتديات العرب اذا كنت زائر او تسجيل الدخول اذا كنت عضو
تحياتى..خالد


N O O R EL A R A B

 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 لمسات بيانية - أسرار التكرار في سورة النساء - 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
النور الاسلامى
اعداد الموقع


عدد الرسائل: 144
نقاط: 3641
تاريخ التسجيل: 01/06/2010

مُساهمةموضوع: لمسات بيانية - أسرار التكرار في سورة النساء - 1    الجمعة 2 يوليو 2010 - 17:36

الحلقة 1

أسرار التكرار في القرآن الكريم في سورة النساء

د. جمال السيد

سؤال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا (1) النساء) (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا (189) الأعراف) وفي سورة الزمر (خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا (6)) تقارب من حيث الألفاظ والدلالة فهل هناك تكرار؟

نعم، هناك تكرار، إذا نظرنا لكلمة (جعل) في الآية الثانية والثالثة وكلمة (خلق) في الآية الأولى نجد أن لمقصود بالكلمتين (جعل وخلق) معنى واحد (خلق منها زوجها) في النساء تدل على (جعل منها زوجها) في الأعراف والزمر كمعنى عام. هناك فروق لغوية بين خلق وجعل، خلقت الشيء أوجدته من لا شيء، الخلق على غير مثال سابق، خلق الله السموات والأرض لم تكن هناك سموات ولا أرض، يقول تعالى في سورة الأنعام (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ (1)) فالله خلق السموات والأرض ولم يكن هناك سموات وأرض وقال (وجعل الظلمات والنور) بينهما ارتباط بخلق السموات والأرض. وكذلك خلق في سورة النساء (وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا) لم يكن هناك إنسان فخلق الله تعالى آدم، الخطاب موجه لكل البشر (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ) هنا تشريع والله تعالى في التشريع يذكِّر الناس بقدرته (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا (1) النساء) فالخلق يبين الله تعالى الأولية والابتداء ولذلك يقول العلماء (خلق منها زوجها) هنا ولم تأت جعل لإظهار الابتداء. أما في سورة الأعراف قال تعالى (وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) ليبين فضل الله عز وجل على البشرية أنه جعل الأنس بين الرجل والمرأة ليتم الأُنس ويتم التناسل وفي سورة الزمر قال تعالى كذلك (ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا (6)). إذن الفرق بين الخلق والجعل لغوياً أن (خلق) يعني أوجد الشيء من العدم أو أوجده من مادة سابقة لم تكن نفس الشيء و(جعل) أصل الشيء موجود ثم تم تصييره إلى شيء آخر، كتحويل الدقيق إلى خبز مثلاً، هذا (جعل).

دلالة استخدام كلمة خلق وجعل كل في المكان الذي استخدمت فيه:

إن الله سبحانه وتعالى جعل كل كلمة في القرآن لهدف وحكمة ولذلك في سورة النساء تتحدث عن أولية الخلق لتدعو الناس إلى الإيمان بهذا الخالق فكان من روعة السياق القرآني أن يذكر (خلق). في سورة الأعراف تبين نعمة الله على آدم وحواء، نعمة الله على الجنس البشري فقال (وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) لتحقيق السكن وإظهار عدم وجود تنافر بين الرجل والمرأة وفي الزمر (ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا) نفس الشيء مع اختلاف جاءت كلمة (ثم) يقول العلماء ومنهم الزمخشري ليس المقصود من (ثم) الترتيب الزمني وحده وإنما تباين المرتبة، يقول التراخي هنا ليس المقصود زمنياً صحيح أن الله خلق آدم أولاً ثم خلق حواء ثانياً لكن الزمخشري يقول إن المقصود هنا الرتبة يعني أسبق والله سبحانه وتعالى أراد أن يبين معجزتين أنه خلق آدم أولاً ثم خلق حواء من آدم. فكلمة (ثم) جاءت لتدل على أن هناك اختلافاً في المنزلة وفي الخلق وفي الطريقة فهذا الاختلاف ناسبه (ثم). ألا ترى أن الله سبحانه وتعالى هو القائل (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ (30) فصلت) ليس الترتيب هنا تريباً زمنياً وإنما اختلاف بين درجة الإيمان ودرجة الاستقامة لأن درجة الاستقامة أعلى. وفي سورة البلد الله يبين عتق الرقبة (فَكُّ رَقَبَةٍ (13)) ويبين إطعام المسكين (أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14)) ثم يقول (ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17)) والمعروف أن الإيمان أسبق.

إذن استخدام (ثم) في آية الزمر ليس لمجرد بيان الفترة الزمنية ولكن لبيان رتبة الرجل بالنسبة للمرأة وبيان أن هناك اختلاف في الخلقين.

الخطاب موجه إلى الناس (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا (1) النساء) البشرية كلها نفوس وهذه النفوس أصلها نفس واحدة وهذه النفس الواحدة هي آدم عليه السلام وهذا يدل على أن البشرية قد جعل الله فيها ما يحقق لها السكن والألفة.

سؤال: (وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (5) النساء) (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (Cool النساء) لماذا خصص في الأولى (فيه) و(منه) في الثانية؟

لاختلاف الموقفين تختلف الصيغة فكل لفظ يناسب مكانه. هناك اختلاف في الخطاب واختلاف في ملكية المال، الذين يملكون المال في الآية الأولى ليسوا هم المخاطبين وإنما المخاطبون هم الأوصياء على هذا المال فالمال في الآية الأولى يخص السفهاء، اليتامى، المحجور عليهم فقال تعالى (وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ) والخطاب هنا (أموالكم) ليهتم كل وصيّ بما معه كأن المال ماله هو. والله خص (أموالكم) ولم يقل أموالهم ليبين للمخاطبين أن عليهم أن يحافظوا على المال كما لو كان مالهم بالفعل. كما أن المجتمع له الحق في هذا المال فيصبح مال الجميع. وكلمة (فيه) هنا العلماء لهم وقفات فيه يقولون (في) حرف جر يدل على الظرفية ولو قال (من) فهي تعني التبعيض فكأن المخاطَب سيأخذ جزءاً من أصل المال ويسلمه إلى هذا اليتيم أو هذا السفيه أو المحجور عليه وبالتالي يقلّ هذا المال وينتهي هذا المال. (منه) في الآية الثانية يخاطب الله الورثة عندما يوزعون الأموال التي ورثها يقول لهم إذا حضر الأقارب أو اليتامى وأنتم توزعون الميراث فأعظوهم شيئاً من هذا المال الذي توزعونه مع أنهم لا يستحقون شيئاً من الميراث ولكن أعطوهم شيئاً من هذا المال. فـ(من) هنا تعني التبعيض يعني من أصل المال الذي معكم. لو جاءت (من) في الأولة فمعناه أن الإنسان الوصيّ سيقتطع جزءاً من المال كل يوم بل كل ساعة بل كل ليلة ليعطيه للمحجور عليه أو السفيه أو اليتيم فينتهي المال فجعل الله المال مكاناً حيّزاً يعني يُعمِلونه في التجارة يستثمرونه ثم يُخرجون جزءاً من هذا الرَيْع ويقدمونه لهم فيصبح معنى (في) هنا أدق وأقوى.

سؤال: ذكر تعالى في الآية الأولى (واكسوهم) (وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ) وفي الأخرى لم يذكرها (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ)

(واكسوهم) لأن المال مالهم يستحقون النفقة والكسوة واحتياجاتهم أما الثانية فهذا المال ليس للفقراء والمساكين وإنما ملك للورثة فهم يعطونهم جزءاً من هذا المال للفقراء والمساكين الذين حضروا القسمة من باب التفضّل. مسرح الأحداث في الآية الأولى خطاب من أوصياء يأخذون مال اليتامى أو محجور عليهم يحفظونه لهم حتى يصل هؤلاء السفهاء أو اليتامى أو المحجور عليهم إلى درجة الرشد فيسلمون لهم مالهم. أما الثانية فالخطاب لورثة ورثوا مالاً عن آبائهم أو أمهاتهم كانوا يوزعون هذا المال ثم جاءهم فقراء وهم يوزعون جاءهم أقارب ويتامى.

سؤال: الفاصلة القرآنية تكاد تكون واحدة في الآيتين (وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا) فلماذا ختمت الآيتين بالقول المعروف.

سورة النساء في مجملها تدعو إلى المعروف وتدعو إلى الإحسان وتدعو إلى الإصلاح وجاءت هذه الجملة (وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا) في المرتين لتؤكد هذا لكن الدلالة مختلفة فالقول المعروف في الآية الأولى لليتامى والسفهاء والمحظور عليهم كأن نقول لهم لا تحزنوا، إن طلباتكم تكثر ولكننا أحياناً لا نعطيكم ما تريدون إننا نحافظ على أموالكم، إننا لا نريد إلا ما يصلح لكم، إننا نعدكم بأن نسلم لكم أموالكم. أما القول المعروف في الثانية فهو قول معروف في الأصل لأناس ليسوا من الورثة فهذا تطييب لأنفسهم اعذرونا هذا القليل الذي أعطيناه لكم إنما هو التزام بأمر الله عز وجل (وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا) والتزام بأمر الله عز وجل (فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ أنتم لستم من الورثة وإنما نعطيكم هذا المال على سبيل المنحة.

سؤال: (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ) لماذا قدِّمت القسمة؟

القرآن يقدّم الكلمة التي يكون عليها الاهتمام، فالآية هنا تهتم بالقسمة، الآية تتبع آيات سابقات والسورة من أولها تهتم بإعطاء الحق لأصحابه وبالتالي جاءت القسمة في هذا الموضوع فالآية تبين أن كل شخص له حق فقدم المفعول به وأيضاً لأن الفعل متعدد لو أُغفل المفعول به تخيل لو قال (وإذا حضر أولو القربى واليتامى والمساكين القسمة) قارنها بالآية (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ) تقديم المفعول به هنا أفضل وتأخير الفاعل أحسن لأن هناك عطف والعطف فيه تعدد فتقديم الوحيد أو المفرد على المتعدد أفضل والقسمة هي المطلوبة وعليها معول الكلام.

سؤال: ما دلالة ضمير المخاطب في الآية (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (Cool) مقارنة بالآية (وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (5))؟

(أموالكم) الكاف هنا للخطاب والخطاب وقف العلماء عنده كثيراً قالوا إن الله تعالى قد جعل مال الفرد مالاً للمجتمع كله فهو يمتكله رزقه الله إياه ولكن ينتفع منه الفقير والمسكين والعامل والتاجر وينتفع منه المجتمع فجعل الله أموال هؤلاء أموالاً للمخاطَبين يزيد حرصاً ويزيد اهتماماً ويزيد عناية بها.

سؤال: قال تعالى (تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) النساء) ومرة يقول (قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (109) المائدة) (ذلك) بدون واو، ومرة يقول (أَعَدَّ اللّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (89) التوبة)؟ ما الفرق بين ذلك وذلك؟

عندما تأتي كلمة في القرآن فإنها ترتبط بما قبلها وما بعدها فالآية تراعي دائماً ما سبقها وما يليها. لو نظرنا إلى آية النساء لوجدنا أن الله عز وجل يقول (وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13)) الآية فيها الواو وهي بدأت بالواو (وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ). والآية التي تليها (وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ (14)) فجاءت (وذلك الفوز العظيم) لتراعي (وله عذاب مهين) لتتناسق الواو مع الواو، الواو في ختام الآية مع الواو في ختام الآية التي تليها. هنا للتناسق لأن العلماء قالوا إذا أتت جملة غريبة يستحسن أن تحتوي على الواو فإن احتوت الجملة على عائد يربطها بالتي قبلها كان من الحسن ذكر الواو أو عدم ذكر الواو وهنا يقول تعالى (وذلك الفوز العظيم) (ذلك) تعود على ما قبلها، إذن هناك ترابط وما دام هناك ترابط تأتي الواو أو لا تأتي ومجيء الواو هنا كان حسناً لأن راعى بداية الآية وبداءة الآية التي تليها. أما عدم الواو في سورة التوبة فلم يكن هناك واو في أول الآية وكذلك لم يكن هناك واو في الآية التي بعدها فجاءت أيضاً لتناسب السياق القرآني وكلاهما حسن بالواو وعدم الواو.

سؤال: في الآية (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) التوبة) يختم الآية بقوله (ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) بدون واو؟

تتكلم الآية عن الجنة والله عز وجل قال (ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) بدون الواو لأن الآيات التي تليها ليس فيها واو، لم يكن هناك تناسب بينها وبين ما يليها لو وجدت الواو.

سؤال: يقول تعالى في سورة الحديد (بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)) بزيادة (هو) ماذا أفادت هذه الزيادة؟

هذه الزيادة جاءت لتضيف رونقاً وعظمة وأهمية وإكباراً لذلك الفوز. فالضمير يعطي أهمية كبيرة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) الإخلاص) ولم تأت قل الله أحد، يعني الضمير هنا جاء لإعطاء أهمية لهذا الفوز، إعلاء شأنه وإعلاء أهميته. عندما يستخدم الضمير مع المعرف بـأل وعندما يستخدم إسم الإشارة كذلك (ذلك الفوز) هذا قصر، (ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) اشتد التأكيد كما في قوله تعالى (أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) لم يكتف بكلمة أولئك المفلحون الأمر فيها يزيد تأكيداً ويزيد إعلاء لمنزلتهم وتأكيداً لفلاحهم.

في سورة البروج قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11)) باستخدام (الكبير). العظمة أكبر من الكِبَر، العظيم أهمّ من الكبير ولو نظرنا إلى آية البروج لوجدنا أنها تتحدث عن خبر (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ) لم تذكر لهم ميزة يتفوقون بها على بقية المؤمنين، كل المؤمنين آمنوا وعملوا الصالحات، الإيمان يقترن بالعمل الصالح. أما الآيات السابقة التي فيها الفوز العظيم نجد أشياء كثيرة ميّزتهم كأن يثنى على صدقهم (قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ (119) المائدة) كأن يُثنى على أسبقيتهم (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ (100) التوبة)، كأن يُذكر فيها شيء إضافي دلّ على زيادة إيمانهم والآية يراعي بعضها بعضاً.

سؤال: قال تعالى (وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاء سَبِيلاً (22) النساء) وفي الإسراء قال (وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً (32)) ما دلالة زيادة (مقتاً) في آية النساء؟ وما معنى المقت؟

كلمة المقت الإنقاص والتحقير وجاءت الكلمة مناسبة تماماً لموضعها فمن نكح امرأة أبيه فقد أتى بشيء ناقص قبيح مستقبح فجاءت كلمة (مقتاً) في مكانها مناسبة لما فعل. تتساوى فعلة هذا مع من ارتكب الزنا وقد حكم الله على الزنا في سورة الإسراء بأنه فاحشة وبأنه ساء سبيلا، هذا يتساوى مع هذا ولكن من نكح امرأة أبيه فإنه يكون قد زاد زياده تنقصه وتجعله يستحق المقت فجاءت الزيادة لزيادة الفجور. الرسول صلى الله عليه وسلم سُئل أيّ الذنوب أعظم " قلت: يا رسول الله، أي الذنب أعظم؟ قال: (أن تجعل لله نِدّاً وهو خلقك) قلت: ثم أيّ؟ قال: (أن تقتل ولدك من أجل أن يَطْعَمَ معك). قلت: ثم أيّ؟ قال: ( أن تُزاني حليلة جارك) الراوي: عبد الله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6811" بل إنه ذمّ من يزاني حليلة جاره بقوله لأن يزاني أحدكم عشر نساء خيرٌ له من أن يزاني حليلة جاره ذلك لأن حق الجار أكبر وأعظم فمن زنا بامرأة جاره أسوأ وأحقر ممن زنى بامرأة أجنبية وكلاهما مذنب.

سؤال: (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاء إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ أَن تَبْتَغُواْ بِأَمْوَالِكُم مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ (24) النساء) وفي المائدة (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ (5)) وفي النساء (فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ (25) النساء) فما سر اتخذا الأخدان؟ وما معنى الخدن؟

الخَدَن هو الصديق كما يقولون إتخذت المرأة خدناً أي صديقاً يعني يزني بها سراً. الآية الأولى التي لم تذكر الأخدان كانت تتحدث في التزوج من الحرائر المؤمنات فَصَانَهُنّ الله تعالى فقال (مُّحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ) ولم يقل ولا متخذي أخدان لأن الآية تخص الحرائر من المؤمنات فالله تعالى صانهنّ وهنّ أبعد وأشد حرصاً على العِفَّة من أن يقعن في الزنا، المخاطَب في الآية نساء المؤمنين. الآية الثانية في المائدة تتحدث عن إباحة الله عز وجل للمؤمنين أن يتزوجوا الكتابيات والكتابيات هن أهل كتاب سماوي كاليهود والنصارى، الله أباح للمؤمنين أن يتزوجوا نساءهنّ واشترطت الآية أن يكون المؤمنون في ذلك راغبين في الزواج وليسوا راغبين في الزنا ولا في اتخاذ أخدان والآية بيّنت هنا (مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ) للرجال لأنه قد تقع الكتابية في اتخاذ الخدن، قد تقع الكتابية في الزنا وقد تقع في اتخاذ الخدن بينما المؤمنات محصنات. وفي سورة النساء عندما تحدثت الآية عن الإماء الجواري قالت (مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ (25) النساء) هنا تفظيع لما كان يحدث من الإماء في الجاهلية لأن الإماء في الجاهلية كن يذهبن بأمر ورضا مواليهن وساداتهن ليمارسن البغاء بأجر، قال تعالى (وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا (33) النور) لا يكره ذلك إلا المؤمنة وآية النور نزلت بشأن عبد الله بن أبيّ بن سلول كانت له جاريتان مسلمتان وكان يجبرهما على ممارسة البغاء ليكسب المال فشكتا إلى أبي بكر الصديق فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فكان هناك منهن من تأبى هذا التصرف، فجاءت كل كلمة تناسب أهلها.

(مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ (25) النساء) هذه الآية للأَمَة التي يريد المؤمن الحر أن يتزوجها فهي إن تزوجت فإنها ستكون محصنة بالزواج والله أراد أن يسد كل وسائل وطرق الزنا، المسافحات الزانيات بأي رجل من دون تحديد، إمرأة مسافحة تزني مع أيّ رجل دون تحديد أما متخذات الأخدان فلها شخص معين يزني بها. إذن كل آية تخاطب فئة، إذن ليس بين الآيات تكرار وإنما كل آية تضيف معنى لم يذكر في الاية الأخرى. آية للرجال الذين يريدون أن يتزوجوا من كتابيات يأخذوهن محصنات غير مسافحات ولا متخذي أخدان والإماء شريطة أن يكن غير مسافحات ولا متخذي اخدان ولما تكلم عن المؤمنات قال (محصنين غير مسافحين) ولم يقل (متخذي أخدان). هنا أمر قد يخطئ الإنسان فيقع في الزنا مرة فهذا قد زنا أما أن يكون له خدن فهذا يعني أنه صار مرتبطاً به يزني به باستمرار يصبح أمراً اعتيادياً والله قد نهى عن الإثنين. صيغة (مُسافح) فعلها سافَح رباعي هذا أصل الفعل على وزن فاعَل فجاء اسم الفاعل منه مبدوءاً بميم مضمومة مكسوراً ما قبل الآخر.

سؤال: في قوله تبارك وتعالى (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا (41) النساء)

هذه الآية كان يبكي الرسول صلى الله عليه وسلم عندما يسمعها. "قال عبد الله بن مسعود قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: ( اقرأ عليّ). قلت: آقرأ عليك أُنزل؟ قال: (فإني أحب أن أسمعه من غيري) فقرأت عليه سورة النساء حتى بلغت: { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا} قال: (أمسِك) فإذا عيناه تذرفان . الراوي: عمرو بن مرة الجهني المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4582". لز نظرنا إلى كلمة (فكيف) نجد المستفهَم عنه غير موجود والتقدير فكيف المشهد؟ فكيف الحال؟ فكيف موقف الجميع يوم القيامة؟ حذف هنا للعموم والإطلاق لكل شيء مراد ويراد فيه التهويل ليصبح الموقف شديد الهول، إن الكفار عندما يسمعون هذا الموقف إنما يشتد فزعهم بدليل قوم نوح على سبيل المثال يوم القيامة من شدة فزعهم عندما يسألهم: هل بلّغكم نوح الرسالة؟ يقولون (ما جاءنا من نذير) لشدة هول الموقف يكذبون أمام الله عز وجل يوم القيامة، (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا (41) النساء)

سؤال: قال تعالى (وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَـؤُلاء (89) النحل) وفي النساء (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا (41) النساء) فما دلالة التقديم والتأخير لكلمة (شهيدا)؟

في كل مرة اختلف موقع كلمة شهيد وجاءت كلمة شهيد لتناسب الاية التي جاءت فيها. لو نظرنا إلى سورة النحل نجد الله تعالى يقول (وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ) قدمت كلمة شهيد وأخرت عليهم فالشاهد تقدّم والمشهود عليهم تأخروا فجاءت تكملة الآية على نفس النسق (وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَـؤُلاء (89)) قُدِّم لفظ الشهيد على (هؤلاء)، قُدِّم شهيد في المرة الأولى وكذلك في الثانية ليكون هناك تناسق. إذن المشهود عليهم تأخروا في المرتين والشاهد تقدم في المرتين. في سورة النساء لم يأت قبل كلمة شهيد كلمة (عليهم) (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا (41)) لم يأت ذكر لكلمة (عليهم) فلم يكن هناك أمر يًطلب فيه التناسق. أيضاً ختام آيات سورة النساء تنتهي بألف التنوين أياً كان الحرف الأخير قبل التنوين (شهيدا) الألف المنونة التي يسبقها أي حرف الدال أو غير الدال أما في سورة النحل فلو نظرنا في الآيات نجد الآيات تنتهي بالنون فنهاية الآيات جاءت مراعاة للفواصل وهذا سبب إضافي أن يراعى الفاصل مع المعنى وفي القرآن يتحقق الأمران معاً. الشعراء في الشعر عندهم ضرورة فقد يخالفون الشعر أو النحو فإذا سألت ناقداً يقول فعل ذلك من أجل الضرورة الشعرية!. في القرآن عندما تُراعى الفواصل فإنه لا يحدث خلل يراعى المعنى وتراعى الفواصل وكل ذلك على نسق تام وعلى أروع ما يكون لا يُضعِف شيء شيئاً.

في هذه الآية (وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا) كلمة (بك) تعرض المفسرون لهذه الكلمة وقالوا الله ذكر الضمير ولم يذكر الإسم الظاهر الرسول يعني الآية عدلت واستخدمت الضمير (وجئنا بك) لم يقل وجئنا بالرسول على هؤلاء شهيدا قالوا إن الله قد رفع رسوله بعزّ الخطاب وجعله محلّ الاهتمام فقال (بك) فخاطبه ولم يذكر كلمة الرسول لأنه في ذلك سيكون في موقف غائب فقال (بك) ليكون مخاطباً فيكون في ذلك عزُّ الخطاب.

قد يقول البعض أن اللغويين يفسرون الآية هكذا إن استخدم الضمير وجدتم تعليلاً وإن استخدم الإسم الصريح وجدتم تعليلاً إن الله عز وجل قد جعل كتابه في أحسن صورة والعلماء يعملون النظر ليكتشفوا أسرار هذا الجمال أما من يقول هذا أحسن دون أن يكون عنده التعليلات والتبريرات فهو لم يأت بجديد والعيب فيه هو. يذكر اسم الرسول عندما يكون كلمة الرسول مناسبة (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ (29) الفتح) محمد هنا إشارة لاسم الرسول صلى الله عليه وسلم تأكيد لشخصه بأنه رسول وإظهار أنه ليس شخصاً كاذباً ولا مدعياً للنبوة فالآية فيها إخبار ذكرت إسم الرسول وذكرت الإخبار عنه وهي من الآيات التي ذكر فيها الرسول باسمه (ذكر اسم الرسول أربع مرات في القرآن) إذن مدار الكلام على أهمية السياق وهو المتحكم وله دور كبير والكلمة تراعي ما قبلها وتراعي ما بعدها.

سؤال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43) النساء) وفي المائدة (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ (6)) فما دلاة استخدام (منه)؟

فيها أقوال: الله سبحانه وتعالى في سورة النساء لم يذكر كل فرائض الوضوء وإنما ذكرها مختصرة وبالتالي ناسب الوضع هنا الإيجاز والإيجاز كان أنسب فلم تأت كلمة (من) في آية النساء. وفي سورة المائدة ذكرت فرائض الوضوء كاملة بتفصيلها وأطنبت فجاء الإطناب مع الإطناب (فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ) في سورة المائدة تفصيل فجاءت كلمة (منه) لتوافق الإطناب الموجود. وهناك قول آخر أن آية المائدة جاءت بعد آية النساء والنساء في المصحف تسبق المائدة فالبيان جاء في السورة التالية ليبيّن السورة السابقة وهذه من عادة القرآن تأتي سورة تالية فتبين شيئاً تطلمت عنه السورة السابقة فتكون السورة الثانية أوضح بياناً أو تبين شيئاً إضافياً فجاءت كلمة (منه). آية سورة النساء (وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا) يتكلم عن التيمم بالتراب وفي آية المائدة ذكر (منه) ليوافق الإطناب في سورة المائدة، الآية فيها إطناب فجاءت (منه) مسايرة للإطناب وكلمة (منه) إشارة أن الله تعالى قد خفف على الناس وأنه قد جعل لهم التراب طهوراً. (منه) هنا تعني التبعيض يعني جزء منه والإنسان لا يسمح يده على كل التراب وإنما على جزء منه.

سؤال: في آية النساء ختمت بقوله تعالى (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا) سر ختام الآية لأن الآية لما نزلت آية النساء لم تكن الخمر قد حُرمت فكان من الممكن أن يشرب الإنسان الخمر فتعطله الخمر عن الصلاة فربما تأخر إلى آخر وقتها فيكون قد أثِم فجاء ختام الآية (إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا) لتبين لهم أن الله قد غفر لهم وعفا عنهم لأن الخمر لم تكن حرمت وقتها. إذن دراسة اسباب النزول من الأهمية بمكان.

سؤال: هل في القرآن كلمات مترادفة؟

هناك كلمات مترادفة مثل كلمة شريعة ومنهاجا لكن كل كلمة لها معنى وموضع وأحياناً خلق تدل على معنى جعل وجعل تدل على معنى خلق وأحياناً تجد كلمات يفسرها العلماء بتفسير ولكن هناك من اللغويين من يرفض ذلك ويقولون كل كلمة جاءت لمعنى تناسب سياقها ولا يصح وضع كلمة أخرى مكانها.

(لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا (48) المائدة) القاعدة اللغوية تقول أن العطف يقتضي المغايرة فهناك فرق بين شرعة ومنهاج وأحياناً الكلمة تعطف على ما يدل على معناها لتقوية المعنى، تعطف الكلمة على ما يدل على معناها، تجد كلمات كثيرة يمكنك أن تفهم المعنى من هذه الكلمة المعطوفة عليها والهدف من العطف التأكيد للمعنى.

كتب تناولت موضوع الفروق اللغوية:

الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري

الألفاظ المترادفة والمتقاربة المعنى للرماني

كتب إبن جني

إبن فارس في مقاييس اللغة بإظهار مواد الكلمة

الكليّات لأبو البقاء الكفوي

فروق اللغات في التمييز بين مفاد الكلمات للجزائري.

بُثّت الحلقة بتاريخ 28/5/2010م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مروان العربى
نور منتديات العرب
نور منتديات العرب


عدد الرسائل: 57
نقاط: 3704
تاريخ التسجيل: 10/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمسات بيانية - أسرار التكرار في سورة النساء - 1    الأحد 7 نوفمبر 2010 - 10:58

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
على من السعودية
نور منتديات العرب
نور منتديات العرب


عدد الرسائل: 34
نقاط: 3638
تاريخ التسجيل: 29/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: لمسات بيانية - أسرار التكرار في سورة النساء - 1    الثلاثاء 10 مايو 2011 - 22:29

جزاك الله عنا خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

لمسات بيانية - أسرار التكرار في سورة النساء - 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نــــــــــــــــور منتـــــــــــــــديـــــــــات الـــــــــــعــــــــــــرب ::  ::  :: -